شعبه الاقتصاد الرقمي لغرفه القاهره تطلق مبادرة “مستقبل رقمي” للتحول الرقمي الشركات المتوسطة والصغيرة

بالتعاون مع وزارة قطاع الأعمال العام ومايكروسوفت وشركة فايبر مصر

أطلقت شعبه الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بغرفه القاهره تحت مظله الاتحاد العام للغرف التجارية بالتعاون مع وزارة قطاع الأعمال العام ومايكروسوفت وشركة فايبر مصر سيستمز، مبادرة مبتكرة باسم “مستقبل رقْمي” تهدف إلى تمكين الشركات المتوسطة والصغيرة في مصر من مواكبة التحوّل الرقمي.

وتعتبر “مستقبل رقمي” أول مبادرة من نوعها يتمحور تركيزها حول الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث توفّر لهذه الشريحة المتنامية من قطاع الأعمال في مصر خدمات تخطيط وتنظيم الموارد المؤسسية باحترافية.وجاء إطلاق المبادرة الجديدة خلال مؤتمر تم عقده بفندق تريومف، بالقاهرة الجديدة، وشارك فيه كل من وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، ووزير قطاع الاعمال هشام توفيق , ورئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المهندس إبراهيم العربي،كما حضر المؤتمر المهندس كريم غنيم عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالقاهرة ورئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا , ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بنية كابيتال المهندس أحمد مكي , والمهندس محمد مسعود مستشار التحول الرقمي لوزارة قطاع الأعمال ومسؤولي وممثلي كبرى شركات تقنية المعلومات العاملة في مصر ، وفي مقدمتهم المهندس أيمن البياع الرئيس التنفيذي لفايبر مصر سيستمز إحدى شركات مجموعة بنية كابيتال والمدير العام لشركة مايكروسوفت مصر ميرنا عارف.

حيث قام المهندس كريم غنيم عضو مجلس اداره الغرفه التجاريه بالقاهره باعلان اطلاق مبادره مستقبل رقمي و بدء اجراءات التسجيل للشركاتوأشار هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام إلي أهمية التحول الرقمي لتطوير شركات قطاع العام، حيث يشمل برنامج التحول الرقمي ٤ محاور رئيسية هي ، المحور الأول هو إعداد سياسات و إجراءات رقمية تم الإنتهاء منها في نوفمبر الماضي، يليه المحور الثاني و هو تطبيقات تخطيط و إدارة موارد الشركات بإستثمارات قدرها ٥٠ مليون دولار للرخص و الخدمات ، ثم المحور الثالث لمركز البيانات و الدعم الفني بتكلفة ٣ مليون دولار سنويا، يليه المحور الرابع و هو تدريب الكفاءات علي ادارة المنظومه.

و أشار إلي أن التعاون مع الغرفة التجارية يعتبر لأول مرة يتم نقل خبرات و تجارب قطاع الأعمال العام الي شركات القطاع الخاص، نظرا لحجم المشروع الذي يضم بداخله أكتر من ٢٠ تعاقد مع شركات عالمية و محلية لتنفيذه مما يؤكد سياسة الوزارة المعلن عنها سابقا ، ان برنامجها الطموح للتحول الرقمي سيجذب و يحرك نحو ٣٠٪ من سوق العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات ، تمشيا مع سياسة الدولة للرقمنه.وأكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، أن أزمة انتشار فيروس كورونا أظهرت الأهمية الكبيرة للتكنولوجيا وتطبيقاتها المتنوعة في نمو الاقتصاد العالمي والمحلي وتسيير الاعمال الخاصة بالمشروعات المختلفة والتوسع في استخدام التسويق الالكتروني والبيع من خلال المواقع الإلكترونية الخاصة بالشركات أو الأسواق المشهورة والتواصل مع العملاء المستهدفين من خلال المواقع الالكترونية او أجهزة المحمول.

وأضافت نيفين جامع، أنه تبين أنه كلما زاد الاعتماد علي التطبيقات التكنولوجية في إتاحة الخدمات المختلفة سواء الحكومية أو الخاصة كلما أدى ذلك إلى انخفاض معدلات التأثر الاقتصادي بانتشار هذا الفيروس بالإضافة الي مساعدة المواطنين على الحصول على الخدمات المختلفة دون حاجة إلى التنقل إلى مكان تأدية الخدمة وهو ما يساهم في الحفاظ على معدلات النمو الاقتصادي المحققة وكذا التيسير على المواطنين من خلال تلقيهم مختلف الخدمات في أمان.

وتناول المهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة دور المبادرة الجديدة في تمكين الشركات المصرية الصغيرة والمتوسطة اقتصادياً وتعزيز قدراتها التنافسيّة، وابدي سعادته للبدء في تنفيذ خطة التحول الرقمي والشمول المالي والمدفوعات الإلكترونية والتجارة الإلكترونية ، مما يمثل خطوة مهمة لمساندة الدولة في تنفيذ استراتيجيتها التنموية لدعم اقتصادنا القومي مشيرا الي ان “الاتحاد” من خلال منتسبيه على مستوى الجمهورية يمثل القاعدة الأساسية لاقتصاد بلدنا ، حيث إن الغرف التجارية تمثل المشروعات التجارية والصناعية والخدمية متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والكبرى ، وتنمية هذه المشروعات مسئوليتنا جميعًا خلال المرحلة الحالية والقادمة في ظل التطورات التكنولوجية الحديثة محليًا وعالميًا

علق المهندس كريم غنيم، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالقاهرة قائلاً: المبادره تعتبر بدايه حقيقه لتحقيق طموحات الشركات المتوسطه والصغيره في امتلاك ادوات التحول الرقمي , كما اضاف غنيم ان في خلال الاسابيع القادمه سيتم اضافه حلول تكنولوجيه اخرى للمبادره وستستمر الشعبه في دعم منتسبي الغرفه بكل الادوات التي ستساعدهم علي تطوير اعمالهم والاستعداد لعصر المدفوعات الالكترونيه وتنميه قدراتهم وتنشيط التجاره الاليكترونيه لديهم.

وأكد المهندس أحمد مكي على: “أن هذه المبادرة تعد خطوة مهمة على طريق مجموعة بنية كابيتال وشركاتها في تنفيذ استراتيجيتها ودعم رؤية الدولة للتحول الرقمي في كافة المجالات. وأضاف مكي: ” أنه ومن خلال تعاوننا مع وزارة قطاع الاعمال والاتحاد العام للغرف التجارية وشركة مايكروسوفت فإننا نهدف إلى تنمية قدرات الشركات المتوسطة والصغيرة ودعم موقفها التنافسي في الأسواق المحلية والعالمية بما يساهم في تحقيق رؤية الدولة.”وأوضح المهندس محمد مسعود مستشار التحول الرقمي بوزارة قطاع الأعمال العام، أن الوزارة قامت بالتفاوض مع الشركات العالمية واختيار أفضلهم في مبادرة مع الغرفة التجارية بالقاهرة لتوفير برامج تخطيط وإدارة الموارد ” ERP” للشركات الناشئة والصغيرة باشتراك شهري رمزي وذلك بتكنولوجيا من شركة “مايكروسوفت” وبدعم من متكاملي الخدمات شركة “فايبر مصر”، حيث تعد هذه الخدمة هي الأرخص حيث لا تحتوي على أي مصاريف إضافية وتشمل دعم فني كامل.

تجدر الإشارة إلى أنّ المبادرة سوف تقدّم للشركات الصغيرة والمتوسطة مفهوماً مبتكراً يوفّر لها أحدث التقنيات بسعر مناسب، حيث ستتولّى مسؤولية تأهيل مزودي التكنولوجيا للعمل مع تلك الشركات وتسهيل إجراءات الدفع إضافة إلى تقديمها خدمات دعم احترافية للمستخدمين النهائيين.

زر الذهاب إلى الأعلى